التخطي إلى المحتوى
قيامة عثمان الحلقة 18 أخبار مهمة
قيامة عثمان الحلقة 18

18 أخبار مهمة ننقلها لكم من موقع قال المخرج محمد بوزداغ بأن سلسلة قيامة أرطغرل

والمتمّثلة الآن بقيامة عثمان ستستمر لجزء خامس وسادس .

وقد حازت مؤسسة على موافقة الموسم الثاني حيث قالت الجهة المنتجة للعمل بأنها جاهزة

لتصوير الجزء الثاني .

وقالت الجهة المنتجة بأن تكلفة الحلقة الواحدة من المسلسل تزيد عن 500 ألف دولار بسبب التكلفة الباهظة لأجور الممثلين

ومواقع التصوير .

هل سيستمر عرض مسلسل قيامة عثمان ؟

كان من المقرّر أن يكون الموسم الأول عبارة عن 25 حلقة ستبث على الهواء مباشرة لكن للأسف بسبب الظروف الراهنة

إقرأ أيضا   مسلسل الطبيب المعجزة الحلقة 52 فيس بوك

التي نعيشها فإن الشركة قررت مقاطعة تصوير هذا الموسم وتأجيله للموسم القادم .

ومن المستحيل أن يتم إيقاف المسلسل نهائيا على حسب بعض الإشاعات التي تدور بسبب الشعبية الضخمة والتعب الكبير

على المسلسل وسيتم بث المسلسل لثلاث مواسم على الأقل .

من هم الممثلين في الجزء القادم في ؟

لقد وقعت الشركة من الآن على العقود مع الممثلين الذين سيحضرون إلى الجزء القادم وعلى رأسهم عثمان وبامسي

ومعظم الممثلين الحاليين ماعدا سامسا شاويش الذي قرر ترك العمل لأسبابه الخاصة.

هل سيعود تورغوت ألب إلى المسلسل ؟

هذه الشخصية القوية والمؤثرة التي تعودنا عليها في مسلسل قيامة أرطغرل فقدناها في بسبب

إقرأ أيضا   مسلسل علي رضا الحلقة 25 facebook مترجمة للعربية

انشغال تورغوت بتمثيل فلم كان هو بطله وقد قام المخرج والمنتج بتقديم طلب لتورغوت للعودة للمسلسل وقد بدأ العد

التنازلي لعودته في الجزء القادم من المسلسل.

18 أخبار مهمة


الحلقة 18 بعد ظهوره الأقوى بين المسلسلات التركية المنافسة , ظهر () بقوة وفرص نفسه على الساحة التركية خاصة والدولية عامة .

وفي زحمة العديد من مسلسلات التركية القوية كان لمسلسل قيامة عثمان الباع الأكبر من هذه الشهرة , وقد وصلنا إلى الحلقة 18 بعد مرورنا بأحداث قوية جدا لايسعنا ذكرها الآن .

إقرأ أيضا   مسلسل علي رضا الحلقة 25 facebook مترجمة للعربية

لقب .

رُغم شُيوع لقب «السُلطان» أو «الپاديشاه» والتصاقه بعُثمان الأوَّل إلَّا أنَّه لم يكن سُلطانًا فعليًّا في زمانه، وإنما لُقب بذلك لاحقًا لاعتباره مُؤسس سُلالة السلاطين العُثمانيين.

اشتهر عُثمان الأوَّل ببساطة العيش والملبس لِتأثره بِمُعتقدات الدراويش الصوفيَّة، وكان بعيدًا عن الترف والبذخ، فحافظ على نمط حياته كشيخٍ لِعشيرة قايى، وحافظ على التقاليد التُركيَّة القديمة التي تحكم العلاقة بين الشيخ وأفراد العشيرة، وهي تقاليد سابقة على الإسلام لم يهجرها التُرك لِعدم تعارضها مع تعاليم الشريعة الإسلاميَّة.