fbpx
أخبار تركيا العاجلة

“قوات الأسد” تفرض منع التجول

فرضت قوات الأسد منذ عدة أيام، حظرًا للتجوال على إحدى بلدات الغوطة الشرقية، وذلك ردًّا على انتشار كتابات مناهِضة له منذ أيام، في إجراء أمني هو الأول من نوعه.

قال موقع “صوت العاصمة: إن فـ.ـرع أمـ.ـن الـ.ـدولة التابع لنظام الأسد فرض منذ أسبوع حـ.ـظر تجـ.ـوال في بلدة (مسرابا) في الغوطة الشرقية، مشيرًا إلى أن الحظر يبدأ من الساعة العاشرة مساءً وحتى الخامسة فجرًا من كل يوم.

وأوضح الموقع، أن حظر التـ.ـجوال جاء بعد انتشار كتابات مناهِضة للنظام على جدران مدرسة “سهيل التكتلة” وسط البلدة، والتي تسببت باعتـ.ـقال فرع أمن الدولة لـ10 شباب بتهمة كتابتها على جدران البلدة.

وأشار إلى أن فرع أمن الدولة حوَّل 4 شباب من بلدة “مسرابا” إلى فرع الشرطة العسكرية لتخلفهم عن الخدمة الإلزامية، بعد أن كان قد اعتقـ.ـلهم بتهمة مخالفة قرار حـ.ـظر التجوال، بحسب الموقع.

ونوهَّ الموقع إلى أن قرار الحـ.ـظر هو الأول من نوعه في الغوطة الشرقية منذ سيطرته على المنطقة أواخر أبريل/نيسان عام 2018.

يذكر أن نظام الأسد خرق اتفاق “التسويات” الذي أبرمه العام الماضي في الغوطة الشرقية، بضمانة روسيا، ليقوم بحملات اعتـ.ـقال كبيرة طالت المئات من الشباب وقـ.ـتل العشـ.ـرات منهم تحت التعـ.ـذيب .

المصدر/الدرر الشامية

حاول مواطن “مجهـ.ـول الهوية” من مدينة سكاريا شمالي البلاد، اليوم الثلاثاء، إرسال مكتوبًا ورقيًا سـ.ـامًا بمادة “السـ.ـيانيد” للرئيس رجب طيب أردوغان.

ووفقًا لما نقلته صحيفة “حرييت” عبر منصتها الإلكترونية فإن المكتوب الورقي وقع عليه “السيانيد للشرب” وتم إرساله للرئيس أردوغان.

وأكدت الصحيفة أن عناصر من دائرة الكـ.ـوارث وصول إلى فرع البريد السريع في سكاريا، وتعاملوا مع المكتوب السـ.ـام وأرسلوه إلى المختبر الخاص لفصحهِ بالكامل.

وبينت أن الرسالة تسبب في إفراغ البريد بشكل كامل من جميع الموظفين والمواطنين، والبقاء على عناصر دائرة الكـ.ـوارث والطـ.ـوارئ.

كما كشفت الصحيفة أن الفرق الأمنية أعلنت حالة من الطـ.ـوارئ وذلك لتتبع المواطن “المجـ.ـهول” واعتـ.ـقاله، مشيرة إلى أن الرسالة جاءت تحمل أحرف أولى من اسم وعائلة المرسل وهي ” ك – ب “.

1574181288ASPTZ - تركيا بالعربيصورة 1574181286Epa6j - تركيا بالعربيصورة

نيو ترك بوست

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين، أن بلاده ترفض إعادة اللاجئين السوريين إلى المناطق التي يواجهون فيها مشكلات أمنية في بلادهم.

وانتقد أردوغان في خطاب ألقاه خلال مشاركته في افتتاح مؤتمر أمناء المظالم الدولي المنعقد في مدينة اسطنبول، مطالب المعارضة التركية بإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم قائلاً: “نحن لا نستطيع تسليم هؤلاء مجدداً إلى البراميل المتفجرة”.

وأضاف، تركيا تستضيف 4 ملايين لاجئ، والاتحاد الأوروبي لم يساهم في تحمل أعباء اللاجئين، سوى بـ3 مليارات يورو، بينما تركيا أنفقت إلى الأن نحو 40 مليار دولار على اللاجئين”.

ودعت “ميرال أكشينير” زعيمة حزب الصالح التركي المعارض، في وقت سابق حكومة بلادها، للحوار المباشر مع نظام الأسد، والضغط عليه لإصدار عفو خاص باللاجئين السوريين الخائفين من العودة إلى بلادهم.

وفي 9 من الشهر الحالي، قال أردوغان، إنّ بلاده لن تصغي مطلقاً للدعوات التي تطالب برحيل السوريين من تركيا.

ويتعرض اللاجئين السوريين لحملة تقودها روسيا والنظام من أجل الضغط على الدول المضيفة لإعادتهم إلى سوريا في حين استجاب لهذه الحملة من بين دول الجوار الرئيس اللبناني ميشال عون الذي رفض بياناً أصدره الاتحاد الأوروبي.

وتستضيف تركيا أكبر عدد من اللاجئين السوريين في العالم، وتقول إنّها تواصل تقديم كافة أشكال الرعاية والخدمات لهم، مثل التعليم والصحة، دون تمييز بينهم وبين المواطنين الأتراك.

تابعنا على الفيس بوك: إضغط هنا

تابعنا على اليوتيوب : إضغط هنا

تابعنا على التيليغرام : إضغط هنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock