التخطي إلى المحتوى

من المرض -ما‌ ‌الذي‌ ‌يسبب‌ ‌القلق‌ ‌والخوف‌،غالبا‌ ‌ما‌ ‌ينجم‌ ‌القلق‌ ‌والخوف‌ ‌عن‌ ‌التعرض‌ ‌للضغط،‌ ‌فهما‌ ‌شعوران‌ ‌ينتابان‌ ‌المرء‌ ‌عندما‌ ‌يكون‌ ‌في‌ ‌ وضع‌ ‌حرج‌ ‌أو‌ ‌يشعر‌ ‌بأنه‌ ‌في‌ ‌خطر‌ ‌ما.‌علما‌ ‌أننا‌ ‌لا‌ ‌نعرف‌ ‌دائما‌ ‌ما‌ ‌الذي‌ ‌يهددنا‌ ‌بالتحديد.‌ ‌

من المرض

القلق والتوتر والخوف من المرض
من المرض

‌ لدينا‌ ‌جميعا‌ ‌مخاوف‌ ‌ثانوية،‌ ‌بعضها‌ ‌تلقاه،‌ ‌وبعضها‌ ‌الآخر‌ ‌فطري.‌ ‌في‌ ‌البداية‌ ‌يشعر‌ ‌الأطفال‌ ‌بالسعادة‌ ‌ عندما‌ ‌يحملهم‌ ‌أي‌ ‌شخص‌ ‌كان،‌ ‌ولكن‌ ‌بعد‌ ‌بضعة‌ ‌أشهر‌ ‌يبدأون‌ ‌بالخوف‌ ‌من‌ ‌الغرباء‌ ‌ويميلون‌ ‌للبكاء‌ ‌إذا‌ ‌ ما‌ ‌حملهم‌ ‌أشخاص‌ ‌لا‌ ‌يعرفونهم.‌ ‌وهذه‌ ‌ردة‌ ‌فعل‌ ‌تكون‌ ‌عادة‌ ‌من‌ ‌مصلحة‌ ‌الطفل.‌ ‌

كانت‌ ‌الولادة‌ ‌في‌ ‌ما‌ ‌مضى‌ ‌محفوفة‌ ‌بالمخاطر،‌ ‌وغالبا‌ ‌ما‌ ‌كانت‌ ‌الأمهات‌ ‌يمتن‌ ‌في‌ ‌أثناء‌ ‌ذلك.‌ ‌فالطفل‌ ‌ الذي‌ ‌لا‌ ‌يسعد‌ ‌عادة‌ ‌بحمل‌ ‌أي‌ ‌شخص‌ ‌له‌ ‌بعد‌ ‌الولادة،‌ ‌كان‌ ‌يواجه‌ ‌صعوبة‌ ‌في‌ ‌جذب‌ ‌الأشخاص‌ ‌ اللاهتمام‌ ‌به‌ ‌بعد‌ ‌وفاة‌ ‌أمه‌ ‌أو‌ ‌مرضها.

‌ ‌ولكن‌ ‌بعد‌ ‌مرور‌ ‌بضعة‌ ‌أشهر‌ ‌على‌ ‌الاهتمام‌ ‌بالطفل‌ ‌الوليد،‌ ‌لا‌ ‌بد‌ ‌ للطفل‌ ‌أن‌ ‌يبقى‌ ‌برعاية‌ ‌أشخاص‌ ‌يألفهم‌ ‌ويثق‌ ‌بهم.‌ ‌ولذا‌ ‌بما‌ ‌أن‌ ‌الغرباء‌ ‌يشكلون‌ ‌خطرا‌ ‌على‌ ‌حياة‌ ‌ الطفل،‌ ‌فإنه‌ ‌يبدأ‌ ‌بالبكاء‌ ‌عندما‌ ‌يقترب‌ ‌منه‌ ‌مثل‌ ‌هؤلاء‌ ‌الأشخاص.‌ ‌ ثمة‌ ‌مخاوف‌ ‌أخرى‌ ‌تبدو‌ ‌موروثة‌ ‌جينيا،‌ ‌مثل‌ ‌خوفنا‌ ‌من‌ ‌الحيوانات‌ ‌التي‌ ‌تعدو‌ ‌بسرعة،‌ ‌ومن‌ ‌الأفاعي‌ ‌ والمرتفعات.‌ ‌ويمكن‌ ‌لأي‌ ‌شخص‌ ‌أن‌ ‌يفكر‌ ‌بأسباب‌ ‌معقولة‌ ‌لهذا‌ ‌الخوف.‌ ‌فالحيوانات‌ ‌يمكن‌ ‌أن‌ ‌تنقل‌ ‌إلينا‌ ‌بعض‌ ‌الميكروبات‌ ‌القاتلة،‌ ‌أو‌ ‌أن‌ ‌تعضنا،‌ ‌كما‌ ‌يمكن‌ ‌أن‌ ‌نقع‌ ‌من‌ ‌المرتفعات‌ ‌ويلحق‌ ‌بنا‌ ‌الأذى ومنها من المرض.‌ ‌

لكن‌ ‌بعض‌ ‌الأمثلة‌ ‌لا‌ ‌يمكن‌ ‌فهمها‌ ‌بالعقل‌ ‌أبدا.‌ ‌فالأشخاص‌ ‌الذين‌ ‌يخافون‌ ‌من‌ ‌السيارات‌ ‌قليلون‌ ‌جدا،‌ ‌ على‌ ‌الرغم‌ ‌من‌ ‌أنها‌ ‌واحدة‌ ‌من‌ ‌المسببات‌ ‌الأولى‌ ‌للحوادث‌ ‌في‌ ‌المملكة‌ ‌المتحدة.‌ ‌وبالمقابل‌ ‌فهناك‌ ‌كثير‌ ‌ من‌ ‌الأشخاص‌ ‌الذين‌ ‌يخافون‌ ‌ركوب‌ ‌الطائرة،‌ ‌على‌ ‌الرغم‌ ‌من‌ ‌أن‌ ‌الطائرات‌ ‌هي‌ ‌أكثر‌ ‌وسائل‌ ‌النقل‌ ‌أمنا‌ ‌ في‌ ‌الواقع.‌ ‌وهذا‌ ‌ما‌ ‌يجعل‌ ‌البعض‌ ‌يعتقدون‌ ‌أن‌ ‌لدينا‌ ‌استعدادا‌ ‌للخوف‌ ‌من‌ ‌بعض‌ ‌الأمور‌ ‌دون‌ ‌غيرها.|

القلق‌ ‌والأداء

القلق‌ ‌والأداء
القلق‌ ‌والأداء

من‌ ‌الطبيعي‌ ‌أن‌ ‌نشعر‌ ‌بالخوف.‌ ‌فقليل‌ ‌من‌ ‌الخوف‌ ‌مفيد‌ ‌لنا.‌ ‌وقليل‌ ‌من‌ ‌القلق‌ ‌يجعل‌ ‌الحياة‌ ‌أكثر‌ ‌تشويقا.‌ ‌فذلك‌ ‌ يدفعنا‌ ‌لتقديم‌ ‌أفضل‌ ‌ما‌ ‌لدينا‌ ‌ويحسن‌ ‌أداءنا.‌ ‌كما‌ ‌أن‌ ‌قليلا‌ ‌من‌ ‌الخوف‌ ‌يساعدنا‌ ‌على‌ ‌التفكير‌ ‌بسرعة،‌ ‌ويجعلنا‌ ‌ نعمل‌ ‌بشكل‌ ‌أفضل‌ ‌جسديا.‌ ‌فالتلاميذ‌ ‌الذين‌ ‌لا‌ ‌يشعرون‌ ‌بالقلق‌ ‌يحصلون‌ ‌على‌ ‌علامات‌ ‌أقل‌ ‌من‌ ‌غيرهم‌ ‌في‌ ‌ الامتحانات.‌

‌كما‌ ‌أن‌ ‌الذين‌ ‌لا‌ ‌يشعرون‌ ‌بالقلق‌ ‌المناسب‌ ‌في‌ ‌المقابلات‌ ‌يقدمون‌ ‌أداء‌ ‌أقل‌ ‌من‌ ‌غيرهم‌ ‌أيضا.‌ ‌وأما‌ ‌ في‌ ‌الحالات‌ ‌الطارئة‌ ‌فيفكر‌ ‌الذين‌ ‌يخافون‌ ‌ويتصرفون‌ ‌بسرعة‌ ‌أكبر،‌ ‌وبالتالي‌ ‌فهم‌ ‌أكثر‌ ‌حظا‌ ‌في‌ ‌البقاء‌ ‌على‌ ‌قيد‌ ‌ الحياة‌ ‌من‌ ‌الذين‌ ‌لا‌ ‌يخافون.‌ ‌فللخوف‌ ‌کردة‌ ‌فعل‌ ‌مكانه‌ ‌المناسب.‌

‌ غير‌ ‌أن‌ ‌الخوف‌ ‌والقلق‌ ‌الزائدين‌ ‌ليسا‌ ‌مفيدين‌ ‌على‌ ‌الاطلاق.‌ ‌فهما‌ ‌يعرقلان‌ ‌أداءنا.‌ ‌فالبعض‌ ‌ يشعرون‌ ‌بالقلق‌ ‌الشديد‌ ‌قبل‌ ‌إلقاء‌ ‌كلمة‌ ‌أمام‌ ‌الجمهور،‌ ‌لدرجة‌ ‌أنهم‌ ‌يتعرقون‌ ‌ويتلعثمون.‌ ‌ وبعض‌ ‌التلاميذ‌ ‌يشعرون‌ ‌بالقلق‌ ‌الشديد‌ ‌أثناء‌ ‌الامتحانات‌ ‌لدرجة‌ ‌أنهم‌ ‌لا‌ ‌يستطيعون‌ ‌أن‌ ‌ يستعدوا‌ ‌لامتحاناتهم‌ ‌بشكل‌ ‌مناسب،‌ ‌وكلما‌ ‌حاولوا‌ ‌الدرس‌ ‌شعروا‌ ‌بالقلق‌ ‌من‌ ‌النتائج‌ ‌التي‌ ‌ سيحققونها والسبب من المرض.‌

‌كما‌ ‌أن‌ ‌بعض‌ ‌الأشخاص‌ ‌لا‌ ‌يوفقون‌ ‌في‌ ‌المقابلات،‌ ‌لأنهم‌ ‌يصابون‌ ‌بتوتر‌ ‌شديد‌ ‌ في‌ ‌أثنائها.‌ ‌وأما‌ ‌بعض‌ ‌الأشخاص‌ ‌فيخافون‌ ‌جدا‌ ‌في‌ ‌الحالات‌ ‌الطارئة‌ ‌لدرجة‌ ‌أنهم‌ ‌يفقدون‌ ‌ القدرة‌ ‌على‌ ‌الحركة.‌

ثمة‌ ‌علاقة‌ ‌بين‌ ‌مستوى‌ ‌القلق‌ ‌لدى‌ ‌الأشخاص‌ ‌وبين‌ ‌أدائهم.‌ ‌فأداء‌ ‌الأشخاص‌ ‌الفكري‌ ‌ والجسدي‌ ‌يتحسن‌ ‌مع‌ ‌ازدياد‌ ‌مستوى‌ ‌قلقهم.‌ ‌غير‌ ‌أن‌ ‌هذا‌ ‌الأداء‌ ‌يبلغ‌ ‌نقطة‌ ‌يبدأ‌ ‌فيها‌ ‌ بالتراجع‌ ‌مع‌ ‌ازدياد‌ ‌مستوى‌ ‌القلق.‌ ‌وابتداء‌ ‌من‌ ‌هذه‌ ‌النقطة‌ ‌يكون‌ ‌تراجع‌ ‌الأداء‌ ‌سريعا‌ ‌جدا.‌ ‌ فكلنا‌ ‌بحاجة‌ ‌إلى‌ ‌بعض‌ ‌الخوف،‌ ‌ولكن‌ ‌الإفراط‌ ‌فيه‌ ‌يمنعنا‌ ‌من‌ ‌أداء‌ ‌عملنا‌ ‌على‌ ‌أحسن‌ ‌وجه.‌ ‌ اعلم‌ ‌أنك‌ ‌إذا‌ ‌كنت‌ ‌شديد‌ ‌الاسترخاء‌ ‌فلن‌ ‌يكون‌ ‌أداؤك‌ ‌جيدا.‌ ‌وأما‌ ‌إذا‌ ‌كنت‌ ‌شديد‌ ‌القلق،‌ ‌أو‌ ‌تعاني‌ ‌من‌ ‌ ضغط‌ ‌شديد،‌ ‌فإن‌ ‌أداءك‌ ‌سيتراجع‌ ‌لا‌ ‌محالة.‌

القلق‌ ‌يجر‌ ‌القلق

ثمة‌ ‌مشكلة‌ ‌أخرى:‌ ‌يمكن‌ ‌أن‌ ‌يشكل‌ ‌القلق‌ ‌والضغط‌ ‌حلقة‌ ‌مفرغة.‌ ‌فعلى‌ ‌سبيل‌ ‌المثال،‌ ‌سرعان‌ ‌ما‌ ‌ سيدرك‌ ‌التلاميذ‌ ‌الذين‌ ‌يشعرون‌ ‌بقلق‌ ‌شديد‌ ‌حيال‌ ‌نتائج‌ ‌امتحاناتهم‌ ‌بشكل‌ ‌يمنعهم‌ ‌من‌ ‌مراجعة‌ ‌الدروس‌ ‌ بشكل‌ ‌جيد،‌ ‌أنهم‌ ‌لن‌ ‌يستطيعوا‌ ‌مراجعة‌ ‌دروسهم‌ ‌فعلا.‌

 القلق والأداء.

القلق والأداء.

أسباب‌ ‌القلق‌ ‌والخوف‌ ‌

أسباب‌ ‌القلق‌ ‌والخوف‌ ‌
أسباب‌ ‌القلق‌ ‌والخوف‌ ‌

وهذا‌ ‌ما‌ ‌سيجعلهم‌ ‌يشعرون‌ ‌بمزيد‌ ‌من‌ ‌القلق،‌ ‌ويخلق‌ ‌لديهم‌ ‌مزيدا‌ ‌من‌ ‌التوتر،‌ ‌ما‌ ‌سيؤدي‌ ‌إلى‌ ‌إهدارهم‌ ‌ مزيدا‌ ‌من‌ ‌الوقت‌ ‌في‌ ‌القلق‌ ‌من‌ ‌النتائج‌ ‌التي‌ ‌سيحققونها وهي من أسباب القلق والخوف.‌ ‌فكلما‌ ‌ازداد‌ ‌قلقهم،‌ ‌قل‌ ‌تحضيرهم‌ ‌للامتحان،‌ ‌ وبالتالي‌ ‌ازداد‌ ‌قلقهم‌ ‌أكثر.‌ ‌ ثمة‌ ‌أنواع‌ ‌أخرى‌ ‌من‌ ‌القلق‌ ‌الذي‌ ‌لا‌ ‌يفيد.‌ ‌وسنتناول‌ ‌لاحقا‌ ‌في‌ ‌هذا‌ ‌الكتاب‌ ‌أنواعا‌ ‌من‌ ‌القلق‌ ‌التي‌ ‌يبدو‌ ‌أن‌ ‌لا‌ ‌سبب‌ ‌لها،‌ ‌ ولا‌ ‌علاقة‌ ‌لها‌ ‌بأي‌ ‌ظرف‌ ‌من‌ ‌الظروف.‌

‌كما‌ ‌سنتحدث‌ ‌عن‌ ‌أنواع‌ ‌من‌ ‌القلق‌ ‌والخوف‌ ‌التي‌ ‌لا‌ ‌تتناسب‌ ‌مع‌ ‌الأخطار‌ ‌التي‌ ‌ يسببها.‌ ‌ولا‌ ‌تؤدي‌ ‌هذه‌ ‌الأنواع‌ ‌من‌ ‌القلق‌ ‌أي‌ ‌دور‌ ‌مفيد‌ ‌على‌ ‌الإطلاق،‌ ‌بل‌ ‌على‌ ‌العكس،‌ ‌فهي‌ ‌قد‌ ‌تسبب‌ ‌الضيق.‌ ‌ أحيانا‌ ‌يكون‌ ‌توقيت‌ ‌شعورنا‌ ‌بالقلق‌ ‌خاطئا.‌ ‌فبإمكان‌ ‌بعض‌ ‌الأشخاص‌ ‌التعامل‌ ‌مع‌ ‌الواقع‌ ‌في‌ ‌الأحداث‌ ‌المؤلمة‌ ‌بشكل‌ ‌جيد،‌ ‌ولكن‌ ‌ بعد‌ ‌ساعات‌ ‌أو‌ ‌أيام‌ ‌يتغلب‌ ‌القلق‌ ‌عليهم.‌ ‌وهذا‌ ‌النوع‌ ‌من‌ ‌القلق‌ ‌أو‌ ‌الخوف‌ ‌مزعج‌ ‌جدا،‌ ‌وغير‌ ‌مفيد وهو من أسباب القلق والخوف.‌

ما‌ ‌مدى‌ ‌انتشار‌ ‌اضطرابات‌ ‌القلق؟‌ ‌أثناء

يعد‌ ‌القلق‌ ‌جزءا‌ ‌من‌ ‌الحياة‌ ‌اليومية‌ ‌لكثيرين.‌ ‌فالقلق‌ ‌الذي‌ ‌يعكر‌ ‌صفو‌ ‌التمتع‌ ‌بالحياة‌ ‌يصيب‌ ‌كثيرين‌ ‌أيضا.‌ ‌كما‌ ‌أن‌ ‌عدد‌ ‌الذين‌ ‌يمكن‌ ‌ أن‌ ‌يستفيدوا‌ ‌من‌ ‌علاج‌ ‌اضطرابات‌ ‌القلق‌ ‌هو‌ ‌14‌ ‌%.‌ ‌وجدير‌ ‌بالذكر‌ ‌أن‌ ‌اضطرابات‌ ‌القلق‌ ‌منتشرة‌ ‌بشكل‌ ‌واسع،‌ ‌وهي‌ ‌من‌ ‌أكثر‌ ‌ المشاكل‌ ‌النفسية‌ ‌شيوعا‌ ‌في‌ ‌المملكة‌ ‌المتحدة.‌

‌فهي‌ ‌أكثر‌ ‌انتشارا‌ ‌من‌ ‌الاكتئاب.‌ ‌كما‌ ‌يمكن‌ ‌أن‌ ‌يتحول‌ ‌القلق‌ ‌إلى‌ ‌حلقة‌ ‌مفرغة،‌ ‌حيث‌ ‌ يتسبب‌ ‌القلق‌ ‌بظهور‌ ‌تأثيرات‌ ‌أخرى‌ ‌في‌ ‌الجسم‌ ‌كالأعراض‌ ‌الجسدية‌ ‌التي‌ ‌تسبب‌ ‌المزيد‌ ‌من‌ ‌القلق.‌ ‌

هل‌ ‌يحتاج‌ ‌القلق‌ ‌إلى‌ ‌علاج؟‌ ‌ماهو علاج القلق والتوتر

الجواب‌ ‌البسيط‌ ‌هو‌ ‌أنه‌ ‌يمكن‌ ‌للمرء‌ ‌الاستفادة‌ ‌من‌ ‌العلاج‌ ‌إذا‌ ‌كان‌ ‌القلق‌ ‌يؤثر‌ ‌في‌ ‌طريقة‌ ‌عيشه‌ ‌ويحد‌ ‌ من‌ ‌تمتعه‌ ‌بالحياة.‌ ‌ولكن،‌ ‌على‌ ‌المرء‌ ‌الانتباه‌ ‌بأن‌ ‌الزخم‌ ‌الذي‌ ‌يحتاج‌ ‌إليه‌ ‌البعض‌ ‌للنجاح‌ ‌يعتمد‌ ‌على‌ ‌ قلقه.‌ ‌لذلك‌ ‌فإذا‌ ‌ما‌ ‌حاولت‌ ‌القضاء‌ ‌على‌ ‌القلق‌ ‌تماما،‌ ‌فإنك‌ ‌ستشعر‌ ‌باسترخاء‌ ‌قد‌ ‌يؤثر‌ ‌في‌ ‌اندفاعك‌ ‌ لتحقيق‌ ‌النجاح.‌

ما مادى انتشار القلق
ما مادى انتشار القلق
هل يمكن أن يتحول القلق إلى مرض
هل يمكن أن يتحول القلق إلى مرض

 

هذا المقال القلق والتوتر والخوف من المرض -ما‌ ‌الذي‌ ‌يسبب‌ ‌القلق‌ ‌والخوف‌ من موقع سيرين هوب .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.