fbpx
السوريين في تركيا

التفسير العلمي لحلم السقو ط الشائع

سيريان هوب

يعد حلم السقوط من أكثر الأحلام تواتراً وشيوعا بين الناس .. فلماذا يحدث كثيرا

تتمثل ظاهرة السقوط في أن عمل الدماغ يتباطأ أثناء النوم، ثم فجأة يشعر النائم بأنه في حالة سقوط، بسبب اهتزازات تحدث مع بداية النوم عندما تقوم العضلات بانكماشات سريعة وفجائية، ويشبه هذا الصدمة التي تتلقاها عندما لا تستطيع تقدير عدد الدرجات المتبقية حتى تصل الأرض، وهو شعور مزعج

وعلى الرغم من أن الأسباب التي تقف خلف هذه الظاهرة غير معروفة تماما؛ فإن هناك نصيحتان من أجل تجنب المخاطر الناتجة عن هذه الحالة الطبيعية

الأولى تتمثل بضرورة التأكد من أن المحيط الذي ننام فيه وما حوله آمن، خصوصا أن الاستيقاظ الفجائي قد يؤدي إلى سقوطن وحينها سنتعرض للخطر إذا لم يكن ما حولنا آمنا.

أما النصيحة الثانية؛ فتتمثل باختيار وضعية جسمنا قبل النوم، وخصوصا إذا شعرنا بالنعاس مثلا ونحن فوق شجرة، فسقوطنا حينها يعني فقداننا للوعي”.

وهناك نظرية أخرى تشير إلى أن السقوط ناتج عن فرط الأنشطة الفسيولوجية ولذلك فإن حالات النوم العشوائية مثل النوم في السيارة وغيرها؛ يجعل أجزاء من أجسادنا في حالة شلل، وهذا ناتج عن عدم قدرة النواقل العصبية على الوصول إلى أهدافها.

وعلى الرغم من أن معظم حالات اهتزازات النوم والسقوط هي ظواهر طبيعية وعادية، إلا أنها في بعض الأوقات قد تكون خطيرة وقد تسبب هذه الظاهرة حالة من الأرق وعدم قدرة الشخص على النوم مجددا

ويعد الكافيين من محفزات هذه الظاهرة وكذلك أي عوامل أخرى مثل الضغط النفسي وغيرها من العوامل التي تزيد من احتمالات التعرض لاهتزازات بداية النوم

وأضافت أن عناصر مثل المغنيسيوم والكالسيوم والحديد تزيد في حدوث اهتزازات بداية النوم التلقائي لذلك يُنصح بأن يكون جو الغرفة دافئا ومظلما وهادئا لأن توفير هذه الظروف قبل النوم يساهم في التقليل من نسبة حدوث اهتزازات بداية النوم”.

قاسيون

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock