fbpx
السوريين في تركيا

أضنة: السوريون يقاط,عون خبز الأفران السورية!

مركز سوريا – syrianhub

دخلت حملة يقوم بها لاجئون سوريون وأصحاب محال تجارية سورية، لمقاطعة الأفران السورية في مدينة أضنة التركية، يومها السادس على التوالي، وذلك احتجاجاً على رفع الأفران السورية سعر ربطة الخبز، بحسب مراسل “المدن” أحمد الشامي.

وتوافق أصحاب الأفران السورية على تجميع الخبز في مستودع ضخم تعود ملكيته لمواطن تركي من مدينة أورفا، لبيعه بالجملة، وتوزيعه على المحال التجارية ضمن تسعيرة موحدة جديدة. وبذلك، انتهت المضاربات بين أصحاب الأفران، وتم رفع سعر الربطة من 1.25 إلى 2.25 ليرة تركية.

ويُشكّلُ السوريون في ولاية أضنة الخاضعين لـ”الحماية المؤقتة” أو من الحاصلين على اقامات، بحدود 240 ألف نسمة، ما يُشكّلُ سوقاً مهماً لتصريف المنتجات السورية. والثقل الرئيسي لهم في منطقة الميدان التي باتت تعرف بـ”حي السوريين”.

السوريون في مدينة أضنة، قرروا مقاطعة خبز الأفران السورية، واستخدام الصمون التركي بديلاً عنه، وذلك للضغط على أصحاب الأفران لوضع تسعيرة مناسبة والتوقف عن التلاعب بوزن الرغيف ونوع الطحين المستخدم.

وتنوعت ردود الأفعال في المدينة حول الفائدة من مقاطعة الأفران السورية، فمن الأهالي من اعتبر أنها ستكون خطوة ناجحة لارغام المنتجين على توحيد السعر وضبط آلية التصنيع واحترام المستهلك، وآخرون قللوا من قيمة المقاطعة على اعتبار أنها ليست شاملة، وأن محالاً متعددة لا زالت تعمل على تصريف انتاج الأفران.

صاحب “فرن أكاسيا” ليث الحجي، قال لـ”المدن” إنه ينتج يومياً بين 7000 إلى 9000 ربطة بوزن بين 500 و550 غراماً للربطة الواحدة من 7 أرغفة. وأضاف أن ربطة الخبز كانت تباع منذ ثلاثة شهور بـ2.25 ليرة تركية، بوزن 500 غرام بسبعة أرغفة، إلا أن “دخول أفران جديدة اشعل المنافسة والمضاربات بالأسعار بين أصحاب الأفران ليصل سعر الربطة خلال الفترة الماضية الى ليرة تركية واحدة، وبدأ وزن الربطة يتقلص ليصل في بعد الأحيان الى 400 غرام”.

ويقدر احتياج السوق للخبز السوري في أضنة بأكثر من 50 ألف ربطة خبز، يومياً، وفيها 9 أفران، ينتج كل منها ما بين 5000 الى 7000 ربطة يومياً.

وتسببت المنافسة بتحميل أصحاب الأفران خسائر مادية، واجبرت 3 منها على الاغلاق؛ فرنان عرضا معداتهما للبيع، وآخر ينتظر عودة السوق إلى ما كان عليه لإعادة تشغيل الفرن. كما تسببت الأزمة بأغلاق أفران صغيرة تعود ملكيتها لأتراك، بعدما جذب السعر المنخفض لربطة الخبز السوري الزبائن الأتراك.

الطحين المستخدم ضمن الافران السورية في مدينة اضنة، هو الطحين الذي تستخدمه الافران التركية لإنتاج السمون، من القمح الطري. وتباع القطعة الواحدة من السمون بـ1.25 ليرة تركية، بوزن 240 غراماً، أي نصف وزن ربطة الخبز السورية.

المنافسة بين الافران السورية خلقت جواً من الحساسية بين أصحاب الافران السوريين وأصحاب الأفران الاتراك. واتهم الاتراك السوريين بـ”التلاعب بالمعايير والغش”، معتبرين أن بيع ربطة الخبز بوزن 500 غرام بليرة تركية واحدة، هو ضمن البيع بالخسائر، فـ”كيف بالاستمرار ثلاثة أشهر على هذه الوتيرة ان لم يكن هناك تلاعب بالمواد؟”. وطالب أصحاب الأفران التركية بلدية أضنة بالتدخل لضبط السعر، ومعرفة سبب اختلافه من يوم لآخر.

وحاولت بلدية أضنة التدخل، وطالبت أصحاب الأفران السورية بعد الاجتماع معهم، ببيع الربطة بسعر الجملة، بـ3 ليرات تركية لتحقيق توازن بين أسعار الخبز السوري والتركي، وتخفيف حدة التوتر. مطالب البلدية قوبلت بالرفض من الجميع، وبقيت المضاربات على حالها في السوق.

وبعد رفض مطالب البلدية بأيام، اجتمع أصحاب الأفران السورية للاتفاق على توحيد السعر ووقف المضاربة التي قادت لاستنزافهم مادياً. واتفقوا على بيع الربطة بسعر الجملة بـ2.25 ليرة تركية، بوزن بين 500 و550 غراماً.

المصدر : المدن

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock